الرئيسية » تحقيقات ميدانية » بالصور الجلد العقدى والحمى القلاعية تهاجم الثروة الحيوانية وتهددها بالانقراض بسوهاج والمسئولين محلك سر .. ومربين المواشى تطالب بالتعويض .. والترع والمصارف ممتلئه من نفوق المواشى …

بالصور الجلد العقدى والحمى القلاعية تهاجم الثروة الحيوانية وتهددها بالانقراض بسوهاج والمسئولين محلك سر .. ومربين المواشى تطالب بالتعويض .. والترع والمصارف ممتلئه من نفوق المواشى …

كتب : محمد دياب

تشهد محافظة سوهاج بمراكزها وقراها ونجوعها حالة من الهلع بين الفلاحين والمزارعين ومربين المواشى  بعدما انتشر مرض الجلد العقدى بين الماشية الموجودة داخل قرى مراكز المحافظة جميعا.

وبطول الترع والمصارف الموجودة فى زمام القرى، تنتشر الماشية النافقة التى فشل الفلاحون فى علاجها بعدما تفشى المرض بين أجسادها فى الوقت الذى قامت فيه مديرية الطب البيطرى بأعمال التحصين ولكن بعدما انتشر المرض بصورة مخيفة اوشكت على القضاء على الثروة الحيوانية والتى يعتمد عليها الفلاح ومربى المواشى .

وفى نفس السياق يعيش مربو الماشية والفلاحون فى كابوس اسمه مرض “الجلد العقدى”، وهو مرض قاتل يصيب الأبقار، وتسبب فى نفوق آلاف منها خلال الأشهر الأخيرة، ووصف الفلاحون خسائرهم من هذا المرض بأنها فادحة، كبدتهم ملايين الجنيهات بالإضافة الى انخفاض أسعار الأبقار بسبب هذا المرض رغم ارتفاع سعر الأعلاف وعدم الإقبال على الشراء خوفا من المرض، مما جعل الخسائر تحاصرهم من كل جانب، بالإضافة الى ما أكده مربو الماشية من قيام الجزارين باستغلال المرض وشراء المواشى المريضة بأسعار زهيدة وبيع لحومها للمواطنين بأسعار مرتفعة.

يؤكد أحمد ريان الشريف إن الثروة الحيوانية وهى أحد أعمدة الاقتصاد فى مصر ويعتمد عليها الفلاحون أيضا فى الإنفاق، ولكن هناك أخطاء وتقصير حدث فى مواجهة مرض الجلد العقدى هذا العام مثل نقص الأمصال وإعداد الأطباء العاملين بالوحدات البيطرية، ما أدى إلى نفوق وإصابة المئات من الماشية.

وأضاف الشريف: أن مسئولى الوحدات البيطرية أكدوا على عدم وجود علاج لمرض الجلد العقدى، ونظرا لعدم توافر التحصينات مقارنة بأعداد الإصابات،  ذهبت الى الصيدليات الخاصة واشتريت علاجا للماشية، وبلغ سعر الزجاجة 2000 جنيه، ورغم حقن الماشية بها إذ يبلغ ما أنفقته من علاج على رؤوس الماشية الواحدة 4 آلاف جنيه، إلا أنها مازالت مصابة ولا نعلم هل ستشفى أم تنفق،مطالبا بصرف تعويضات لجميع المتضررين من المربين، سواء من أصحاب التأمين على الماشية أو غيرهم.

من جانبه، أكد عبد الحارث محمد أحد مواطنى مركز طما ، أن مرض الجلد العقدى انتشر فى المركز بشكل كبير وتسبب فى نفوق عدد كبير جدا من المواشى التى شاهدناها ملقاة على الطرق فى مشهد استاء منه الجميع، وظلت أياما كثيرة حتى تحللت، لافتا إلى أن المرض منتشر فى أنحاء المركز بشكل عام، وفى قرى مجلس قروى مشطا وغيرها من القرى المجاورة وغيرها بشكل خاص.

فيما طالب جمال ريان  من مركز طما بتشكيل لجان من الطب البيطرى والشؤون الاجتماعية بحصر الماشية النافقة  بجميع قرى ونجوع المحافظة وتعويض أصحابها من الفلاحين قائلا “مش هيبقى موت وخراب بيوت”.

وفى نفس السياق أعرب عدد من مربي الماشية من مراكز وقرى ونجوع المحافظة، عن استيائهم من بطء حركة المسئولين ومديرية الطب البيطري، في التصدي لفيروس الجلد العقدي الذي ظهر بقرى

عن zema

شاهد أيضاً

بالصور جامعة سوهاج تنظم مسيرة طلابية للمتحف القومى

كتب : محمد دياب انطلقت صباح اليوم الاثنين، مسيرة جامعة سوهاج لدعم وتنشيط السياحة، تقدمها ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *