الرئيسية » تحقيقات ميدانية » تدريس افكار داعش والاخوان بقرار من مجلس جامعة المنوفية؟؟؟

تدريس افكار داعش والاخوان بقرار من مجلس جامعة المنوفية؟؟؟

تدريس افكار داعش والاخوان بقرار من مجلس جامعة المنوفية؟؟؟
احمد عناني

 

لا تندهش عندما تري بأم عينك أفكارا إرهابية داعشية تدرس بوكر الفساد ومنبر التدليس كلية الحقوق جامعة المنوفية .. بل وجامعة المنوفية كلها . حيث كان مجلس الجامعة قد فرض مادة سماها ( مفترض جامعة ) بحجة تدريس حقوق الانسان لكل طلاب السنة الأولى في كل كليات الجامعة بلا استثناء !!
وقد تم إسناد تأليف كتاب حقوق الانسان لعميد الحقوق السابق الدكتور عباس مبروك الغزيري عضو الهيئة العليا لحزب الوسط والاخواني البارز والدكتور منصور محمد احمد ذو التوجهات الاخوانية الواضحة ، تحت رعاية رئيس جامعة المنوفية الدكتور معوض الخولي.( الصورة الاولى غلاف الكتاب).

 

تدريس افكار داعش والاخوان بقرار من مجلس جامعة المنوفية؟؟؟

وقد كتب عميد الحقوق السابق الدكتور عباس مبروك الغزيري – في الصفحات أرقام 54 و 55 و 56 و 57 و 58 و 59 و 60 – أفكارا إرهابية متطرفة تحث على تبني فكر جماعة داعش الإرهابية ، حيث كتب  أفكارا مطالبة بإحياء فريضة الجهاد .. واعتبار الأسرى في الحرب رقيق اذا كانوا رجال بالطبع.. وأما الاناث فجواري .. بنفس طريقة داعش.

وكتب الدكتور عباس مبروك – بالإضافة إلى ذلك – الدعوة لإحياء جماعة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، وإحياء الشورى علي طريقة المتطرف سيد قطب ..
مما يؤثر صراحة وضمنا علي التكوين الفكري العام للطلاب في جامعة المنوفية لعدة أجيال ..لما لمادة حقوق الإنسان من أهمية كبيرة وتأثير في تكوين الرأي لدي طلاب الجامعة كلهم ..

تدريس افكار داعش والاخوان بقرار من مجلس جامعة المنوفية؟؟؟
وجاء ميعاد كشف الستار عن الشريك الثالث الإخواني المتخفي الذي يعرف الجميع توجهاته واستاذ القانون العام بالكلية الدكتور منصور احمد..
كتب الدكتور منصور محمد احمد الاخواني المتخفي يقول صفحة 130 ( ان جماعة الاخوان المسلمين لم تعد محظورة وتمارس عملها بصورة قانونية وفي اطار قيم المجتمع والمصلحة العامة للدولة )

والغريب ان الدكتور منصور محمد احمد لم يقدم بحث في الاساس ليتم ترقيته. وهو مطعون على ترقيته في الدعوى 21066 لسنة 16 قضائية امام مجلس الدولة.. والذي كافأه عميد الكلية ورئيس الجامعة بمنصب رئيس قسم القانون العام بالكلية لرئاسة القسم ، ورقاه رئيس الجامعة ليعينه مديرا لشعبة اللغة الانجليزية ، ثم رقاه وعينه وكيلا لشئون البيئة ، وهو المنصب الذي يشرف على المؤتمرات والندوات ويتواصل مع اليئة والمجتمع… فهل عينه رئيس الجامعة في هذا المنصب ليسهل له نشر فكر الإخوان؟؟؟؟

تدريس افكار داعش والاخوان بقرار من مجلس جامعة المنوفية؟؟؟

تدريس افكار داعش والاخوان بقرار من مجلس جامعة المنوفية؟؟؟

تدريس افكار داعش والاخوان بقرار من مجلس جامعة المنوفية؟؟؟

تدريس افكار داعش والاخوان بقرار من مجلس جامعة المنوفية؟؟؟

تدريس افكار داعش والاخوان بقرار من مجلس جامعة المنوفية؟؟؟

تدريس افكار داعش والاخوان بقرار من مجلس جامعة المنوفية؟؟؟

تدريس افكار داعش والاخوان بقرار من مجلس جامعة المنوفية؟؟؟

كيف تم تمرير هذا الكتاب ؟؟
فمن هنا تأتي الاسئلة : كيف مرر رئيس جامعة المنوفية هذا الكتاب ليدرس لكل طلاب الجامعة ؟
هل لا يعلم رئيس جامعة المنوفية بميول وانتماء عميد حقوق السابق الدكتور عباس مبروك الغزيري واستاذ مادة فلسفة القانون الحالي ؟ صعب نتخيل ذلك .
هل لا يعلم ميول وتوجهات الدكتور منصور محمد احمد الطفل المدلل عنده؟؟ صعب نتخيل لك.
طيب لماذا يتعمد رئيس الجامعة احتواء اصحاب تلك الافكار ويصمم علي اعتلائهم المناصب العليا ؟
المال اهم من مستقبل البلد عند رئيس الجامعة:
ليس فقط علاقة رئيس الجامعة برموز الإخوان هو ما جعله يغطي عليهم ، ولا يحولهم للتحقيق الاداري ومجلس التأيب ، ولا يحولهم للنيابة بتهمة ترويج الارهاب والانتماء لجماعة محظورة .. هناك اسباب مالية مهمة تتعلق بتوزيع عائد بيع الكتاب لكل طلاب الجامعة.. ساهمت في تغطية الدكتور معوض الخولي على الموضوع ، وهو مايكسبه ماليا من الكتاب هو ونواب رئيس الجامعة الثلاثة والعمداء أعضاء مجلس الجامعة .
تعالوا نفرض إن مكتب التنسيق للقبول بالجامعات ارسل لجامعة المنوفية ٣٠٠٠٠ ثلاثين ألف طالب لكل كليات الجامعة للفرقة الاولى.. وكان سعر كتاب حقوق الانسان 50 جنيه ، يعني مليون وخمسمائة ألف جنيه.. تكاليف الطباعة لا تزيد عن عشرين ألف جنيه .. يعني الباقي مليون و 480ألف جنيه.
كيف وضع مجلس الجامعة قاعدة توزيع الارباح؟
قسمها قرار مجلس الجامعة كالتالي :
الربع لرئيس الجامعة.
الربع لنواب رئيس الجامعة الثلاثة.
الربع للعمداء اعضاء مجلس الجامعة.
الربع الأخير للمؤلفين والقائمين بالتدريس
معنى ذلك أن :
نصيب رئيس الحامعة ثلاثمائة وسبعون ألف جنيه من الهواء!!
وكل نائب 123,333 مائة وثلاثة وعشرون ألف وثلاثمائة وثلاثا وثلاثون جنيها.
وكل عميد ٢٥ ألف جنيها
اما من يؤلف فحوالي ١٠٠٠٠ عشرة آلاف.
ومن يدرس ٥٠٠٠٠ خمسة آلاف.

ورغم كل تلك المكاسب المادية ولكنها لا تساوي شيئ لأنها تعطينا سؤال لمؤشر خطير:
فلو علمنا أن مكتب التنسيق أرسل سنويا ٣٠٠٠٠ ثلاثين ألف طالب لجامعة المنوفية،مضروبة في ٣ ( عدد سنوات تدريس هذا الكتاب الكارثة ) = ٩٠٠٠٠ تسعين ألف إخواني وداعشي منوفي خرجتهم جامعة المنوفية.. وهم يعتبرون قنابل عنقودية تنتشر وتنشر المرض مثل السرطان في الجسد!!
السؤال المهم : هل ينتمي الدكتور معوض الخولي الي جماعة الاخوان المسلمين ؟ وان كان ينتمي فما هي حجم العلاقة بالجماعة ؟هل هو قيادي؟ ام انه مجرد متعاطف؟ او من الخلايا النائمة هو ومعاونيه؟.

ويتضح من الامر ان جامعة المنوفية وكلية الحقوق لم يعودوا مأوى للفساد والمفسدين فقط ، بل اصبحت البيئة الحاضنة ، المكان الممهد لنشر الفكر الداعشي المتطرف ، وفكر جماعة الاخوان الارهابية المحظورة .
واخير ابعث برسالة للسيد رئيس الجمهورية ، والسيد وزير الداخلية ، والسيد مدير المخابرات العامة ، بسرعة التدخل لانقاذ جامعة المنوفية و حقوق المنوفية التي تحتضر علي ايادي الارهاب المنظم جيدا جدا .

عن zema

شاهد أيضاً

انقطاع مياه الشرب عن قرية كوم العرب وبعض شوارع مشطا بسوهاج منذ الصباح بسبب اهمال وتقصير شركةمياه طما..

كتب محمد دياب انقطاع مياه الشرب عن قرية كوم العرب وبعض شوارع مشطا بسوهاج منذ ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *