الرئيسية » أراء حرة » تيجانى بن محجوب الصويعى يكتب .. حلم طاير « 1/

تيجانى بن محجوب الصويعى يكتب .. حلم طاير « 1/

تيجانى بن محجوب الصويعى يكتب .. حلم طاير « 1/ 2» .. قصيدة شعرية
اليوم قصيدي مختلف
ماهو كيف كل القصايد
ولي رجاء تسمعوه
إن عجبكم صفقوله
حتى ممكن تنقدوه
و إن اتاكم عالورق
صار لزاما تقرأوه
******
القصيد يحكى حكاية
فيها أكثر من حدث
فيه قصة تحكى حلمه
تلغي قدامه الحدود
وتنتظر منكم ردود
سوف أحكيها بصراحة
م البداية للنهاية
حتى أنتم تعرفوه
القصيد ما بين ايديكم
للنهاية فاسمعوه
*****
البارحة أنا كنت نايم
والظلام ارخى سدوله
فجأة بان في الحلم طائر
جاى من فوق المحيط
عدى أوطان العرب
من أغادير انطلق
و زار وهران الجزائر
و قرر إنه يستريح
لما من تونس قرب
جاء قرطاج و سألها
هل يبيت المغترب ؟
ردت وهي تبتسم
مرحبا عندي أقم
و ابني عشك فوق ترابي
حتى وإن هاجرت عود
لكن لا تنسى وعودك
تعلم الشعب الكريم
ان رأوا يوم القصيد
صا لزاما يقرأوه
ان عجبهم صفقوله
ولا حتى ينقدوه
******
و بكري ( بدري ) لما الفجر لاح
ولما عطر الورد فاح
حلق الطير بجناحه
طار يسابق للصباح
و لما حان الظهر أذن
بان فى بنغازي ولاح
بجناحاته الطير يدعو
يدعو للوطن الي راح
وفوق جناحه جاب رسالة
يدعو فيها للصلاح
ولحن أبيات القصيد
وصوته غناه بنجاحه
غنى بالاحساس ورقه
اجمعوا يلا الشتات
والنصيحه اسمعوها
ان وجدتم يوم قصيدي
صار لزاما تقرأوه
القصيد البين ايديكم
افهموا ما جاء فيه
ليبيا ماهي للغريب
ليبيا للشعب الحبيب
للرجال اللي بنوها
وماهي للي ينهبوها
وياكل الشعب الفتات
ما تهدم رمموه…
و العلم فوق ارفعوه
يابلد مليون حافظ
للكتاب اللى تعشقوه
وان وجدتم هالقصيد
واكتشفتم فيه نصيحة
صار لزاما تقرأوه
ان عجبكم صفقوله
ولا حتى فانقدوه
*****
الطير رفرف و طار
قبل ما يمر النهار
والهدف مصر الحبيبة
لاحت في عيونه قريبة
و لاح وسطها النيل يجري
يغني للزاير قصيدهة
كان كتبها «نجم» آفل
فيها معنى للحقيقة
مصر باقية
غالية شامخة
والامل يعرف طريقه
بين موانيها وشطوطها
بأهراماتها جنب غيطها
و زار معالمها العديدة
و في طريقه ترك رسالة
لو لقيتم هالقصيد
صار لزاما تقرأوه
للأخير وتسمعوه
وان عجبكم صفقوله
ولاحتى فانقدوه
**********
لما وقت العصر حان
والدليل صوت الآذان
لما نادى للصلاة..
و المساجد في المكان
بانت مليانة بناس
وبعد ما أدى الصلاة
طيرنا علا فوق وحام
قاصد القدس الأسيرة
وفي طريقه جاه قرار
عالمعابر يمنعوه…
و يطلبوا منه الجواز
حتى يلقى أهل غزة
عالحدود استقبلوه
أهل غزه استقبلوه …
و قالوا له ادخل سلام
لايهمك في المعابر
والحدود دى سطروها
واترك فى رفح الرسالة
تحتوي هذا القصيد
ان لقوه…
صار لزاما يقرأوه
ان عجبهم صفقوله
ولا حتى يمنعوه
طيرنا عدى ومر فوق
وهو طاير شاف ناس
يعانوا من ظلم وباس
لكن دوما صامدين
حتى قدام الرصاص
وردوا غازي بالحجارة
ومن هناك بانت اشارة
و هو طاير شاف بنية
شامخة صامده وكات ذكية
تبعث لطيرنا تحية
و هي تصفع جندي لكمة
تبري جرح من سُجن
يبعت من سجنه تحيهة
من فلسطين لعدن
و ما نسى باقي العرب
صوته لازم يسمعوه
وهو يدعوهم جميعا
الشتات اللي هزمنا
صار وجوبا تجمعوه
وافهموا معنى القصيد
ان عجبكم اقرأوه
ولا حتى فانقدوه
ليلنا بدا و بان بدره
و النجوم جم زينوه
كان مبيته فوق صخرة
وين عدونا كسروه
وين نبينا صلى بيهم
الانبياء اللى سبقوه
بات وين حط البراق
وين صلاح استقبلوه
و ما نسى يسجد لربه
و يشكرالناس اللى حموه
لما كان الفوق طاير
لما شاءوا يقصفوه
كان حريص يحمل رسالته
و الرساله هالقصيد
ان اتيتوا القدس يوما
وبان في صحنه القصيد
صار لزاما تقرأوه
ان عجبكم صفقوله
ولاحتى فانقدوه
*******
مر ليلي وانتهى
والصباح حل وآتى
والقصيد باقي طويل
ما انتصف بينا احتمى
و جاء إلى الطير وسألني
ان سمحت … لي رجاء
انهض يلا نستمر
هكذا شاء القدر
حلمنا مازال بعيد
والكلام أصبح عنيد
يسبق أوقات الزمان
لازم الظهر نصلي
عند بيروت العروسة
والا في مسجد عمان
طار وطرت معاه
والله يشهد في سماه
انني اعشق وطنا
من المحيط الى الخليج
كل أوطانه وطن
لي سواء … ما تختلف
كيف بلادي وين ولدت
كيفه كيف كل الوطن
والدليل هذا القصيد
لي رجاءا تسمعوه
للاخير وتفهموه
ان عجبكم صفقوله
ولا حتى فانقدوه
في الضحى بيروت وصلنا
شمسها في قلب السما
الطير علا وقام نطق
صار يشدو بالغناء
غنا مرة صامدون
وغنا ايضا عائدون
وغنى اهلا بالاحبة
اللي جاءوا استقبلوه
نثروا في طريقه الورود
و الزغاريد اسمعوه
حيا لبنان وجبلها
وهلا الاردن لازم لزاما نقصدوه
وعالحدود خلى رسالة
للى جاءوا ودعوه
لو وجدتم بيوم قصيدي
صار لزاما تنشروه
و تقرأوه وتفهموه
ان عجبكم صفقوله
ولا حتى فانقدوه
*******
العصر صار وقته قريب
الأردن لازم نوصلوه
ندرك أوقات الصلاة
بمسجد عمان القديم
لينا واضح نعرفوه
وما سألنا عالطريق
أصله واضح نعلموه
ونعرفوا أهله و ناسه
و التاريخ ما نجهلوه
الطير من بعد الصلاة
صار خطيب فاسمعوه
قال .. توجه بالكلام
للشمال وللجنوب
ماجرى والله حرام
رمز عزة دمروه
مرتزق من باع وخان
جاء للشام وغزاه
و العرب متجمعين
صار وجوبا ينقضوه
و يحموا أرضه
و شعبه أيضا
لها الدمار ما يتركوه
هذا حلمي وأنا نايم
الحروف من جسدوه
جاء في شكل قصيد
لو سمحتم اسمعوه
موش كلام ولاخطب
ان وجدتوه اقرأوه
تركته في مسجد حلب
لما تلقوه اقرأوه
ان عجبكم صفقوله
و إن عجبكم فانقدوه
• شاعر تونسى يعمل فى مجال التكوين المهنى والاستشارات التدريبية

عن zema

شاهد أيضاً

أسامة الرفاعي يكتب….. رغيف الخبز امن قومى للمواطن المصرى

رغيف الخبز امن قومى للمواطن المصرى بقلم : اسامه الرفاعى من منا مهما أختلف مستواه ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *