الرئيسية » تحقيقات وحوارات » غضب فى الأقصر بعد انباء عن بقاء المحافظ والأحزاب تطالب برحيله

غضب فى الأقصر بعد انباء عن بقاء المحافظ والأحزاب تطالب برحيله

كتب .. محمد عبد الجواد
سادت حالة من الغضب والإستياء بين مواطنى الأقصر، بعد تردد أنباء عن بقاء المحافظ الدكتور محمد بدر فى منصبه .
حيث اشتعلت مواقع وصفحات التواصل الإجتماعى، بالرسائل المنددة ببقاء ” بدر ” خاصة بعد أن كانت قد ترددت انباء قوية عن رحيله وترشيح المستشار محمود الشريف لتولى منصب المحافظ خلفا له.
ودعا الوفد و أحزاب وقوى وطنية وشعبية الى التقدم بطلب لتنظيم وقفة احتجاجية تطالب برحيل المحافظ، متهمة إياه بالفشل فى حل مشكلات المحافظة، وفى مقدمتها أزمة الكوبرى الثالث فوق طريق الكباش الفرعونى، والذى تسبب إلغاؤه فى معاناة يومية لأكثر من 30 ألف مواطن.
وفيما توقفت حركة العمل تماما بديوان المحافظة، انتظارا لحركة المحافظين، كشفت مصادر مسئولة عن قيام الدكتور محمد بدر، مستعينا باصدقائه من النواب والإعلاميين، لممارسة الضغوط على رئيس الحكومة لإستمراره بمنصبه فى الحركة الجديدة للمحافظين.
وكان استطلاع للرأى أجرته اللجنة الشعبية لدعم ومناصرة القضايا الوطنية، والتى تضم اطيافا من الأحزاب والقوى الشعبية والوطنية، قد كشف عن رفض 86% من مواطنى محافظة الأقصر لبقاء محمد بدر فى منصبه.
واعلنت قيادات فى أحزاب الوفد والتجمع والناصرى، والشعب الجمهورى، واللجنة الشعبية لدعم ومناصرة القضايا الوطنية، وغرفة شركات السياحة وغرفة المنشئات السياحية، ونقابة عمال النقل النهرى بالأقصر، فى بيان وقع عليه وقع عليه ثروت عجمى، مستشار غرفة شركات السياحة، وأحمد جاويش عضو الهيئة العليا لحزب الوفد، ورمضان بغدادى عن الحزب العربى الناصرى، وحشمت يوسف القيادى بحزب التجمع التقدمى الوحدوى، ومحمود أبوالليل عن حزب مصر 2000، ومحمد صالح منسق اللجنة الشعبية لدعم ومناصرة القضايا الوطنية، ، وممثلون لنقابات وأحزاب منضوية ضمن اللجنة ، عن تشكيل ما يسمى بـ ” تحالف القوى السياسية بالأقصر ” برئاسة حزب الوفد للمطالبة برحيل محمد بدر والدعوة لإقامة الكوبرى الثالث فوق طريق الكباش، والذى تسبب قرار إلغائه فى تزايد حالة الغضب الشعبى ضد المحافظ والدعوة لحملة توقيعات تطالب بإقالته من منصه.

عن zema

شاهد أيضاً

بالصور إنهاء خصومة ثارية ببن عائلة عبد العاا والمعابدة بقرية الجزيرة في طما بسوهاج

كتب محمد دياب وسط تشديدات أمنية مكثفة وبرئاسة اللواء عمر عبدالعال مساعد الوزير مدير أمن ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *