الرئيسية » تحقيقات ميدانية » مدير المستشفيات الجامعية بسوهاج: ل ” العالم نيوز ” نستقبل مرضى 5 مستشفيات مركزية مغلقه بالمحافظة نحتاج 700 ممرضة بالعناية المركزة و40 جهاز غسيل كلوى .. الدكتور حمدى سعد : نعمل ليلا ونهارا ولا أحد يفصر فى واجبه ومن يقصر يحال للتحقيق ومكتبى مفتوح للجميع …

مدير المستشفيات الجامعية بسوهاج: ل ” العالم نيوز ” نستقبل مرضى 5 مستشفيات مركزية مغلقه بالمحافظة نحتاج 700 ممرضة بالعناية المركزة و40 جهاز غسيل كلوى .. الدكتور حمدى سعد : نعمل ليلا ونهارا ولا أحد يفصر فى واجبه ومن يقصر يحال للتحقيق ومكتبى مفتوح للجميع …

حوار : محمد دياب
تشهد كلية طب سوهاج طفرة هائلة فى الإنشاءات وتطوير وتحديث المعامل ، لتستكمل مسيرتها العلمية وتنافس أعرق وأقدم كليات الطب بالجامعات المصرية، حيث تحظى باهتمام كبير من الأستاذ الدكتور مصطفى عبد الخالق عميد طب سوهاج وأحد علماء النساء والتوليد في مصر وايضا المستشفيات الجامعية بسوهاج
بوابة وجريدة العالم نيوز حاورت الدكتور حمدى سعد الاستاذ المساعد بقسم الامراض الباطنة مدير المستشفيات الجامعية بسوهاج العديد من النقاط الخاصة بالكلية والمستشفى الجامعي والإنشاءات الحديثة بهما وحلمه في إنشاء مستشفى للطوارئ والوقوف معه على حال المستشفى الجامعي وكيفية إدارته لهذا الصرح الطبي الكبير بإستراتيجية تعتمد على النظام المؤسسي.. وإلى نص الحوار الذي اتسم بالصراحة والشفافية.
فى البداية حدثنا عن المستفيات الجامعى ودورها فى استقبال المرضى .
وأوضح الدكتور حمدى سعد مدير المستشفيات ان المستشفى الجامعى يواجه بعض التحديات اهمها حاجتها إلى 700 ممرضة للعمل بغرف العناية المركزة وعددها 14 وحدة والعناية المتوسطة للباطنة والأطفال والصدر وحضانات الاطفال ووحدة الغسيل الكلوى وبه 48 ماكينة وبالرغم من ذلك يوجد قوائم انتظار للمرضى وللقضاء عليها نحتاج الى حوالى 40 جهاز غسيل اخرى اما عن العجز فى حضانات الاطفال قال انه تم شراء 25 حضانة جديدة و6 اجهزة تنفس صناعى للمبتسرين بتمويل من البنك الدولى وروترى، ورغم ذلك يوجد قوائم انتظار للاطفال ايضا نظرا لإجراء اكثر من 20 حالة ولادة بالجامعة يوميا الى جانب الحالات القادمة من خارج المستشفى.

الاستاذ الدكتور حمدى سعد
واضاف الدكتور حمدى سعد مدير مستشفى سوهاج الجامعى ان غرف العناية فى سوهاج بشكل عام قليله ولو تم زيادتها عشرة اضعاف فلا تتناسب مع عدد سكان المحافظة الذى تجاوز 5 ملايين
ردًا على ما نُشر بـ«الأهرام» حول تدنى الخدمة الصحية بمستشفى سوهاج الجامعى ومعاناته من نقص التمريض، كشف الدكتور حمدى سعد، مدير مستشفيات جامعة سوهاج، أن زيادة ضغط المرضى على المستشفى سبب مأساة حقيقية يتعرض لها مرضى مراكز المحافظة، لوجود 5 مستشفيات مركزية خارج نطاق الخدمة وتخضع لأعمال تطوير وتجديد، ووسط عزوف تام عن باقى المستشفيات المركزية التابعة لوزارة الصحة، الأمر الذى تسبب فى عدم شعور المريض بالرضا.
وأضاف «سعد» أن هناك ما يقرب من 7 آلاف مريض يتم حجزهم شهريًا للعلاج داخل المستشفي، فى الوقت الذى لا تتعدى قوته الاستيعابية من الأسّرة سوى 1026 سريرًا بجميع الأقسام، تردد عليه أكثر من 67 ألف مريض فى عام 2017، وتم تخصيص 8 ملايين جنيه لشراء أدوية للطوارئ. وعن شكاوى المرضى من غياب كبار الأطباء والاستشاريين المتخصصين بالأقسام، نفى الدكتور سعد صحة هذا الكلام قائلًا.. «الطبيب الكبير لا يتعامل مع المريض بشكل مباشر، بل هناك نائب رُشح خصيصا لمتابعة حالات المرضى بالأقسام بالتنسيق مع رؤساء الأقسام، مشيرًا إلى أن الأطباء الاستشاريين دائمًا متفرغون للمحاضرات والمؤتمرات الطبية الداخلية وعلى مستوى العالم، كما أنهم دائمًا متواجدون بغرف العمليات».
قوم المستشفيات الجامعية بتقديم الجزء الأكبر من الخدمة الطبية ضمن منظومة الخدمات الصحية في كل مصر، حيث تقدم ما لا يقل عن 70% من الخدمات الصحية وبخاصة العمليات الجراحية الكبرى وذات المهارة.

الاستاذ الدكتور حمدى سعد
ولا شك أن المستشفيات الجامعية بشكل عام، ومستشفى سوهاج الجامعي بشكل خاص جاءت لتخدم القطاع الأكبر من المرضى غير القادرين، من سكان محافظة سوهاج بل ومن سكان بقية محافظات الصعيد، حيث تحتوى هذه المؤسسة على حوالي 1026 سريرا في الأقسام الداخلية الإكلينيكية الواحد والعشرين، وعدد 60 سريرًا قسم الطوارئ، و50 سريرًا في أقسام العناية المركزة المختلفة القلب، والإصابات، وما بعد العمليات، والأطفال.
ولمن لا يعرف حجم الضغوط التي تواجه المستشفيات الجامعية فعلي سبيل المثال تتولى مستشفى سوهاج الجامعي علاج حوالي 60-70% من أعداد المرضى بمحافظة سوهاج، ويلاحظ الزيادة المطردة في أعداد المترددين على المستشفى الجامعي كما وكيفا سواء العيادات الخارجية أو الاستقبالات أو الوحدات النوعية مثل وحدة العناية المركزة الجراحية للكبار، وحدة العناية المركزة للأطفال، ووحدة الرعاية بالأطفال حديثي الولادة، ووحدة عناية أمراض القلب للكبار، ووحدة الغسيل الكلوي للكبار، ووحدة الغسيل الكلوي للأطفال، مما يفوق القدرات المكانية والمالية والبشرية للمستشفى، ويؤدى إلى تآكل التمويل سواء من الموازنات أو من الموارد الذاتية، وسرعة نفاذ الأدوية والمستلزمات الطبية بصورة دائمة ومستمرة.
ولا أخفي عليكم أن مشاكل المستلزمات الطبية تحمل العديد من التناقضات مثل، النقص الشديد في المستلزمات الطبية ومنها على سبيل المثال لا الحصر، اعتذار كثير من الشركات الموردة عن التوريد نتيجة للمشكلات الاقتصادية وتغير أسعار العملات مما تتسبب في أزمة تواجه الكثير من المستشفيات الجامعية .
وبالرغم من الأزمات الطاحنة التي لا تخفى على أحد من نقص في المحاليل الوريدية، ومحاليل الغسيل الكلوي، وكثير من الأدوية والمستلزمات الطبية، إلا أن المستشفى ظلت في الفترة الماضية تعمل بالطاقة القصوى لها ولم توقف العمل ولا لدقيقة واحدة – مثل بعض الأماكن الأخرى- حيث تطبيق المنظومة المشار إليها سابقا وتضافر جميع الجهود، ورعاية السيد المحافظ، ورئيس الجامعة لهذه المنظومة حال دون حدوث هذه المشكلات بمحافظة سوهاج بصفة عامة، والمستشفى الجامعي بصفة خاصة.
* حدثنا عن جهاز “المٌعجّل الخطي ومدى أهميته لأهالى سوهاج .
أشار الدكتور حمدى عن تشغيل جهاز “المٌعجّل الخطي” والذي يعد أحدث أجهزة العلاج الإشعاعي في مصر، وذلك بقسم الأورام في مستشفى سوهاج الجامعي، وبتكلفة 13 مليون جنيه.
وقال مدير المستفايات الجامعية ، إن جهاز “المعجل الخطي” تم شرائه لخدمة مرضى الأورام بالمحافظة وبمحافظات الصعيد المجاورة، حيث يعد الجهاز نقلة نوعية في تكنولوجيا العلاج الإشعاعي لدقته الشديدة في توجيه الإشعاع على الورم فقط دون التأثير السلبي على الأنسجة المجاورة له في وقت قصير للغاية.
من جانبه، أوضح الدكتور حمدي سعد مدير مستشفى سوهاج الجامعي، أنه جاري تشغيل جهاز المحاكاة الملحق بجهاز “المعجل الخطي” ليقوم بتصوير الورم بشكل ثلاثي الأبعاد مما يزيد من دقة توجيه الإشعاع على الورم وتقليل وقت الجلسة للمريض لافتا إلى أن الجهاز يتيح الفرصة لعلاج عدد أكبر من المرضى، حيث يمكن لهذا الجهاز أن يعالج أكثر من ٦٠ مريضًا يوميًا.
وأضاف الدكتور حمدي سعد أن أول الجلسات الإشعاعية لجهاز “المٌعجّل الخطي” ستتم بناء على قرار العلاج على نفقة الدولة دون أن يتحمل المريض أي نفقات كما أن هناك مرضى يتم معالجتهم على نفقة التأمين الصحي.
* ما ردك فيما يقال أن الأضباء فى المستشفى الجامعى مقصرين فى عملهم اتجاه المرضى .
أكد الدكتورحمدى أننا نعمل تحت قيادة الاستاذ الدكتو أحمد عزيز، رئيس جامعة سوهاج، ،.وأن الفريق الطبي بقيادة الدكتور مصطفى عبد الخالق، عميد كلية الطب البشري و الدكتور حسان النعماني، أستاذ جراحة العظام، ووكيل كلية الطب والدكتور سمير عبد المجيد، أستاذ الجراحة العامة، والدكتور احمد جابر، أستاذ جراحة التجميل ومدير استقبال الطوارئ وجميع الزملاء حتى لا انسا أحد نعمل ليلا ونهارا كفريق عمل واحد لصالح المرضى ولا أحد يقصر فى واجبه المهنى والانسانى اتجاه المرضى ولو على حساب وقته وبيته ولايوجد تقصير من الزملاء وهذا كلام غير صحيح ومن يقصر يحال فورا للتحقيق وانا مكتبى مفتوح للجميع .
• يتردد كثيرا بين أهالى المرضى أن أمن المستشفايات الجامعية يتعاملون معهم بصورة غير حضارية وغيرلائقه فما ردك .
• قال الدكتور حمدىاننى اتابع عمل الأمن منذ استلام شركة الأمن التي جرى التعاقد معها لمهام عملها في الحراسة والأمن بالمستشفى .
وأن الشركة تضم 207 أفراد أمن، جرى توزيعهم على الأقسام، ومقسمين على 3 ورديات عمل.
وأنهم يعملون بكفاءة وأن جميع أفراد الشركة، وطريقة تعاملهم مع المرضى وذويهم، تغيرت تماما إضافة إلى دورهم في تهيئة المناخ المناسب للأطباء لأداء أعمالهم على الوجه الأكمل ولكن لا أنكر أنه كان أفراد الأمن فى الماضى كان أهالى المرضى دائموا الشكوى ولكن الأن الأمر تغير ولا اسمح بإهانة أى مريض أو ذويه أو طبيب.

عن zema

شاهد أيضاً

ننشر بالمستندات أهم التحديات التي تواجة محافظ سوهاج الجديد ومنها الأبراج المخالفة والكورنيش الغربي والمناطق الصناعية

كتب/ محمد دياب بعد صدور حركة المحافظين اليوم، الخميس، وحدوث حركة تغيير تكبيره وأداء المحافظين ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *