الرئيسية » أراء حرة » هناء سعد خاطر تكتب … تأملات سياسية … الحياة الحزبية نشأت ضعيفة ومازالت وقائمة تحيا مصرطوق النجاة لعودة الحياة السياسية …

هناء سعد خاطر تكتب … تأملات سياسية … الحياة الحزبية نشأت ضعيفة ومازالت وقائمة تحيا مصرطوق النجاة لعودة الحياة السياسية …

هناء سعد خاط تكتب … تأملات سياسية الحياة الحزبية نشأت ضعيفة ومازالت وقائمة تحيا مصرطوق النجاة لعودة الحياة السياسية …

. نشأت الحياة الحزبية فى مصر منذ أوائل القرن ال20 ضعيفة وواهنة ثم ازدادت ضعفا بعد ثورة 52 حيث تم إلغاء الأحزاب وعادت للحياة مرة أخرى بقرار من الرئيس السادات عام 76 ولكنها ظلت ضعيفة أيضا تدور حول نفسها ولم تستطع أن تتواصل مع الجماهير رغم إدعائها طوال الوقت انها تعبر عن مصالح الناس وقد شهدت الفترة قبل ثورة يناير 2011 بعدة سنوات أى من 2005 تقريبا انفتاحا سياسيا.في ظل تغيير الدستور والانتخابات الرئاسية بالاقتراع السري المباشر وليس بالاستفتاء كما تعودنا سابقاً . بعض الشيء ولكنه ظل محدود التأثير والقيمة ولا يستطيع حزب من الأحزاب ان يدعي أنه كان له دور كبير فى ثورة يناير وبعد الثورة انفجرت ماسورة تكوين الاحزاب فرأينا أنفسنا أمام حوالى اكثر من 85 حزب وهي ليست سوى دكاكين . لا تعبر سوى عن نفسها وتتسابق فى جذب العضويات وتقديم الخدمات واستقطاب الشخصيات العامة ورجال الأعمال وشاهدنا تيارات سياسية وأحزاب تقدم رشاوي انتخابية للمواطنين فى صورة سلع تموينية كالزيت والسكر وخلافه ان ما يحدث لا علاقة له بالسياسة من قريب أو من بعيد ولا يعني سوى تعبير عن أزمة الحياة السياسية لم ترقى فى اي لحظة لطموحات وأحلام الشعب المصري وهي أزمة لا أجد انا شخصيا لها حلا فى المستقبل القريب.الا عن طريق المشاركة الفعالة والوعي التثقيفي للمواطنين. فالسياسة كعلم غير موجودة سوى فى مراكز الأبحاث والدراسات والكليات المتخصصة ولكنها ليست سمة اجتماعية . مما يعني انه لا توجد حياة حزبية وانا ضد الذين يقولون انه تم تجريف الحياة الحزبية حيث لم تكن هناك حياة حزبية أصلاً. . لا مستقبل دون أن تتحول السياسة إلي جزء من تربيتنا وتعليمنا وان تشمل أفكار مثل الحريات والديموقراطية والتعبير عن الرأي والنقد كل مناحي الحياة إلا أن ظهرت علي الساحه قائمة تحيا مصر للمجالس الشعبية والمحلية .وأدرك الشعب المصري أنها طوق النجاة الذي يبحثون عنه .ليتكلم بلسانهم ويعبر عن حالهم ومشاكلهم التي لا حل لها إلا عن طريق المشاركه الفعالة في الانتخابات المحلية وسارعوا بالإنضمام لأكبر كيان سياسي يعبر عنهم شكراً لهذا الصرح العظيم وكل قياداته التي لامست مشاعر الناس. وشكراً علي ثقتكم التي نعنز بها وبدعمكم نستمر في المقدمة…

بقلم هناء حسن ابراهيم .امين عام العلاقات العامة والإعلام بقائمة تحيا مصر بسوهاج.

عن zema

شاهد أيضاً

محمد أبو النصر يكتب….  تأملات….لابد من ارتفاع سعر برميل النفط للانتهاء من ازمتنا الاقتصادية ……. 

محمد أبو النصر يكتب….  تأملات….لابد من ارتفاع سعر برميل النفط للانتهاء من ازمتنا الاقتصادية ……. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *